وحـــــــــــــــــيد الصـــــــــــــــــــمت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يونيو 25, 2013 4:45 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط waheedalsamt على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط وحـــــــــــــــــيد الصـــــــــــــــــــمت على موقع حفض الصفحات

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 114 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ipaffw فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1271 مساهمة في هذا المنتدى في 335 موضوع
دخول

لقد نسيت كلمة السر


الأرض تحترق

اذهب الى الأسفل

الأرض تحترق

مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 4:20 am


"ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم"



من سماء الأطروحة المُتجلية من فوق كُلّ السماوات
ومن روح العصمة النورانية ..
ومن سماء تتقاطر منها الحكمة الأبدية..
أُذعِنَ على كُلّ عين من سفوح الأرض وأديمها
صوت حرفه المرمري يجود بنقاءة البلّوري ..مُحاكاة تُنعش العقل ..
وتستطردُ بـ بوح فارهة نغماتة..له سمفونية خالدة..
سمفونية..لايستفيقُ كبرياءُها من أجل ترانيم فيّاضة
لثُلمةِ فؤادٍ بائس في تطلعاته..يقتاتُ إشتهاء الهُراء بغنج يعشق تزويد
الطباع البشرية صفاتاً أنانية.. تستبيح غربلة المُجتمع وتُخلخل بنيته ..
وتؤجج فيه الصراعات وتُصعّد من وتيرة غضب أقليّاتة ..
التي يُمارس ضِدُّها القدح وتّقريع والإستنقاص بشكل دامي وبشع
لدرجة لك أن تتخيل هذا الوضع تلتحفه رغبة شريرة..
تلتهم الأجنة في البطون تبعاتُها مُنحرة ضيقة الهدف قامتها الفكرية سامقة
لا تُجيد في الحقيقة إلا إختيال الغصون المُثمرة ..
.

؛
يالها من فوبيـا !
إنتصبت على مبدأ الإقصاء والقمع والترهيب كـ ترجمة أيدلوجية ..
في إحتواء إزدحام المُسمّيات والأرقام المعنية بِالأقليات وإيجاد إملاءات
مناهظة تدعم موقفها الرجعي بِحُجّة الخوف من ضياع الهوية الوطنية !
ياله من موقف مُشين نسيجة مُهترء مُتناقض سيما أنه يهابُ تبعات هذه
التعددية,وفي نفس الوقت هو يترضّى على حالة أمام السياسة التي تُمارس
ضدة من الخارج ضاهرها الوئام والصدق وشّراكة المادية وباطنها الطمع
وبلورة المصالح في إتجاة مصب واحد..
"سلب الثروات وزعزعة الوحدة الوطنية " !
.
؛
من سماء القلب النابض ,,,
يكون الإستقراء لإستقرار ثابت ..رضابه مُستقرّ دافيء ورغبة مُلحّة
في التواصل !
إستقراء يجود بتجلّيات إصلاحية تحدوها الأماني الفياضة
التي لا تتضمحل قُدرتُها في إحتباس الدمع وألوانها التي
لا تنبجس مِن جُنح فراشة ملكية حُبّها فرض كفاية !
تحرص على تحريض البشرية نشر القيم الإنسانية والإجتماعية..
قيم تُطلق العنان لوجود لا يشيخ ورجسُه ذو فضيلة لا تؤوب
ولا تنساق فضائلها , تنحو إلى سلام داخلي هدفه مُبطن يرمي إلى
تعايش مذموم يستبيح إرتحال الأقليّات وإنتهاج نكص المواثيق ..!
.

؛

من سماء الألوان المُتعددة ..
فُرشاة,,
ترسمُ بأناقة أفواهاً كأنّها لم تُخلق من قبل !
تُنادي بسلام أسماء كُلّ الفصول
مهما تباينت المشارب البشرية
وناشدت إشعال جذوة تطلعية تحتكم إلى المُشجانة
والإحترام المُتبادل !
مهما تعددت الأعراق والآمال المشروعة !
صدى الكسير يُرمى على قارعة النسيان
في لحظة تندح لها السواحق..
من كُلّ جهات الأرض..
كيف لحراك الإنسان يدثر مأزر الأمل....
كيف لكينونة أنْ ترتاع الأرض الرخوة والبهجة تتقاطر من أوداجه
لا يسوءه تصعيد خصومات تنال من شرف التاريخ ..
كينونة تجوب المدى..وتصيح في الردهات وكأنها تُمثّل صوت القدر..
صوت جامح نرجسي يصرخ بسخاء ..
أن الإنسان ..أيقظُ الأنفاس الخانعة
وأستوحي من منظر التحريض والإحتقار
مدى عصمتي في الإنطلاق وتحديد المنهج..
أُشرّع من قراءة الخطابات السيادية ..
التأويل الذي يضمن المُعادية التي ترتكز على تقنين الأدوار الإجتماعية
وتحجيم الأصداء الناكرة ودحض المعاني الجميلة من خلال المعايشة
في ظل تعددية مُسبقة جارفة أصدائُها الإختلاف المُتوقّع والمبدأ
في التعامل مع بطون الحياة المُختلفة ..
.
؛
لماذا ؟
لا يكون للمُجتمع رجال يُرتبون الأوراق وينشرون ثقافة التعايش
في ظل منظومة تعددية على أساس أنها ظاهرة صحّية وقوة يستدل
من خلالها بعضً من الحكمة كون الأمر فيه نقيض للفوضى
الإيمانية من مُطلق الحيثيات ولا يعكس إلا قوة أتت من خلال هذه التعددية
خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بمصير وطن واحد أمام تطلعات وأجندة
دول أُخرى..لا تمتلك خيارات عدّة !
أمّا ما أستأثر به سريرتي ..
هي تلك الإتجاهات الملموسة في الوطن الغالي تجاه أطيافه المُهمشين..
كيف تكمن صعوبة الموقف حينما نتيقنن وجود
مواقف عدائية ينتهجها أبناء هذه الأقليات..تجاه نفس الوطن .



إلى حين ,,,


المصدر / عالم الرومنسية

avatar
المدير
Admin

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 04/12/2010
الموقع : waheedalsamt

بطاقة الشخصية
admin: 1

http://waheedalsamt.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأرض تحترق

مُساهمة من طرف وحيدالصمت في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 7:44 pm

لماذا ؟
لا يكون للمُجتمع رجال يُرتبون الأوراق وينشرون ثقافة التعايش
في ظل منظومة تعددية على أساس أنها ظاهرة صحّية وقوة يستدل
من خلالها بعضً من الحكمة كون الأمر فيه نقيض للفوضى
الإيمانية من مُطلق الحيثيات ولا يعكس إلا قوة أتت من خلال هذه التعددية
خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بمصير وطن واحد أمام تطلعات وأجندة
دول أُخرى..لا تمتلك خيارات عدّة !
أمّا ما أستأثر به سريرتي ..
هي تلك الإتجاهات الملموسة في الوطن الغالي تجاه أطيافه المُهمشين..
كيف تكمن صعوبة الموقف حينما نتيقنن وجود
مواقف عدائية ينتهجها أبناء هذه الأقليات..تجاه نفس الوطن .


فعلا ....

جدا روعة هذه العبارات الجميلة ...
avatar
وحيدالصمت
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 06/12/2010

بطاقة الشخصية
admin: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأرض تحترق

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء ديسمبر 15, 2010 5:47 am


آعجبت كثيرآ بمآ طرحت ..

فشكرآ لك من آلآعمآق ..

وبارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي انتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى